بريطانيا تستعد لإلغاء قيود كورونا والسماح للمصابين التنقل بحرية

يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين خططا لإلغاء قيود فيروس كورونا في إطار استراتيجية “التعايش مع كورونا” التي تهدف إلى تحقيق خروج من الجائحة بشكل أسرع من الاقتصادات الكبرى الأخرى.

وفي الوقت الذي تبني فيه هونغ كونغ وحدات عزل وتحتفظ أوروبا بقواعد التباعد الاجتماعي واللقاح سيعلن جونسون إلغاء أي قواعد إلزامية خاصة بالجائحة تمس الحريات الشخصية وذلك بعد يوم من إثبات الاختبارات إصابة الملكة إليزابيث بالفيروس.

وبموجب هذه الخطط التي يجري إعدادها منذ أسابيع ستصبح بريطانيا أول دولة أوروبية كبرى تسمح للأشخاص الذين يُعرف إصابتهم بكورونا باستخدام المتاجر ووسائل النقل العام والذهاب إلى العمل بحرية في خطوة يرى كثير من مستشاريه الصحيين أنها محفوفة بالمخاطر.

inpost

وقال جونسون يوم الأحد إنه لا يريد أن يتخلى الناس عن الحذر تماما وإنه ليس هناك تهاون على الإطلاق ولكن توزيع اللقاح يعني أن الحكومة تريد الانتقال من الإلزام الحكومي إلى تشجيع المسؤولية الشخصية.

وقال جونسون في بيان قبل الإعلان عن الخطط أمام البرلمان في وقت لاحق اليوم الاثنين إن “اليوم سيمثل لحظة فخر بعد واحدة من أصعب الفترات في تاريخ بلادنا حيث نبدأ في تعلم كيفية التعايش مع كوفيد”.

وتعد حصيلة الوفيات في بريطانيا والتي تزيد على 160 ألف حالة في غضون 28 يوما من الإصابة بالمرض ثاني أعلى حصيلة في أوروبا بعد روسيا، وقد سجلت في المتوسط نحو 43 ألف إصابة و 144 وفاة يوميا في الأسبوع الماضي.

وقال مستشارو الحكومة إن إلغاء القيود قد يؤدي إلى نمو الجائحة بشكل سريع بسب تغيير الناس لسلوكهم بسرعة أكبر من الأوقات السابقة في الجائحة.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.