الأشغال المؤقتة 15 عاما لكل من عوض الله والشريف حسن

أمن الدولة: حبس المتهم باسم عوض الله بالوضع بالأشغال المؤقتة 15 سنة
أمن الدَّولة : المتهمين سعيا لزعزعة استقرار المملكة
وضعت اجهزة الاتصال الخاصة بالمتهمين تحت المراقبة بقرار من المدعي العام
محكمة أمن الدَّولة تتلو تفاصيل قضية الفتنة ومن بينها أنَّ المتهمين سعيا لزعزعة استقرار المملكة
محكمة أمن الدولة: اركان التجريم في قضية الفتنة كاملة ومتحققة

وتلا رئيس محكمة أمن الدولة جزء من الوقائع امام وسائل الاعلام، قائلا إنها تتلخص بأن نظام الحكم في الأردن يستمد شرعيته من نصوص الدستور التي نصت أنه نيابي ملكي وراثي وعرشه السامي في اسرة جلالة الملك عبدالله الثاني وورثة العرش من الابناء الذكور.

وأضاف، أن المتهم الأول “باسم” عمل بمناصب عدة في الأردن وتمكن من بناء شبكة من العلاقات والاتصالات داخليا وخارجيا بحكم هذه المناصب.

أما المتهم الثاني مواطن أردني يعمل في القطاع الخاص وهو من متعاطي المواد المخدرة وحائزيها بقصد التعاطي.

وبين أن المتهمان يرتبطان بعلاقة صداقة منذ عام 2001، ويرتبط الاخير بعلاقة صداقة وقربى بالامير حمزة بن الحسين.

وتابع، “حمل المتهمان افكارا مناهضة لنظام الحكم وشخص جلالة الملك عبدالله، مناوئة لشرعية حكم الملك وثوابت السياسة العامة للدولة الاردنية في تعاملها مع الشؤون الداخلية والخارجية مستغلين الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها المملكة والمنطقة”.

وقال، “تكرست الافكار المشتركة انطلاقا من امتلاك “باسم” افكارا ضد الملك وتحريض الاخير وصولا الى مشروع اجرامي منظم موحد الاهداف يهدف لترجمة افكارهما المناهضة واحداث الفتنة والفوضى وبث خطاب الكراهية تجاه نظام الحكم وبما يعرض امن المجتمع الاردني للخطر”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عذراً لا يسمح هذا الموقع بالنسخ يمكنكم مشاركة الرابط بدلاً من ذلك