جلسة سرية لمحاكمة المتهمين بقضية الفتنة عوض الله والشريف حسن

عقدت محكمة أمن الدولة الاثنين أولى جلساتها بقضية “الفتنة” التي يحاكم على خلفيتها باسم عوض الله والشريف عبدالرحمن حسن بن زيد .

اللافت أن وسائل الإعلام المحلية والأجنبية لم يسمح لها بتغطية الجلسة التي عرف انها “جلسة سرية” على الرغم من تلميحات وكلاء الدفاع عن المتهمين بعقد الجلسات علنية من باب ضمانات المحاكمة العادلة المنصوص عليها بقانون المحاكمات الجزائية.

ومن المقرر أن يتولى رئيس محكمة أمن الدولة لائحة الاتهام وقرار الاتهام وسؤال المتهمين الماثلين وجاهيا أمام المحكمة عن التهم المسندة لهما.

وتضمن قرار الظن الذي صدر بحق المشتكى عليهما من قبل مدعي عام المحكمة، تهمتي جناية التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة بالاشتراك، خلافا لأحكام المادة 1/149 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وتعديلاته وبدلالة المادة 76 من القانون ذاته.

وأسند إليهما جناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإحداث الفتنة بالاشتراك خلافا لأحكام المادتين 2 و7 على (ط) من قانون منع الإرهاب رقم 55 لسنة 2006 وتعديلاته وبدلالة المادة 7/و من القانون ذاته، وحيازة مادة مخدرة بقصد تعاطيها وتعاطي المواد المخدرة خلافا لأحكام المادة 9 /أ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم 23 لسنة 2016 والمسندة للمشتكى عليه الثاني.

يذكر أن المتهمان أوقفا على ذمة التحقيقات منذ شهر نيسان الفائت، بعد جهود أمنية مكثفة أدت للإطاحة بمشروع من شأنه إثارة الفتنة و زعزعة الإستقرار في المملكة. 

عذراً لا يسمح هذا الموقع بالنسخ يمكنكم مشاركة الرابط بدلاً من ذلك