محامي ينجح في الحصول على مبلغ ٩٧ مليون دولار من موقع فيس بوك في قضية قديمة

أصدرت المحكمة الفيدرالية الأمريكية حكماً بتغريم شركة فيسبوك مبلغ 650 مليون دولار لصالح سكان ولاية “إلينوي” الأمريكية، وذلك لإستخدام منصة فيسبوك تقنية التعرف على الوجه وجمع البيانات البيومترية الخاصة بهم دون إذنهم.

يعود تاريخ هذه القضية إلى عام 2015 حيث قام المحامي “جاي إيدسون” برفع الدعوى ضد فيسبوك في محكمة مقاطعة “كوك” نيابة عن المدعي الأول “كارلو ليكاتا” مستنداً إلى أن تقنية التعرف على الوجه في الصور عبر فيسبوك وتقديم إقتراحات حول هوية الأشخاص في الصور تتعارض مع قانون خصوصية المعلومات البيومترية في ولاية إلينوي.

وفي عام 2018 تحولت القضية إلى دعوى جماعية باسم جميع سكان ولاية إلينوي من مستخدمي فيسبوك والبالغ عددهم 6.9 مليون شخص، إلا أن عدد 1.6 مليون شخص فقط هم من تقدموا باستمارات مطالبين المحكمة بالتعجيل في الحكم، وهم من سيحصلون على مبلغ التعويض.

المبلغ الذي حكمت به المحكمة، والبالغ 650 مليون دولار، سيتم تقسيمه على كل من المحامي والمدعين الأصليين في القضية، و1.6 مليون شخص مقيم في ولاية إلينوي.

حيث سيحصل المحامين على 97.5 مليون دولار أتعاب محاماة، و915 ألف دولار نفقات، وسيحصل المدعين الثلاثة الأساسيين في الدعوى على 5000 دولار لكل شخص منهم، في حين سيتم تقسيم باقي المبلغ على الـ 1.6 مليون شخص الأخرين وسيحصل كل فرد منهم على 345 دولار.

محامي وفقاً للقاضي الفيدرالي ” جيمس دوناتو” الذي أصدر الحكم في هذه القضية، فإن هذه التسوية تعتبر “نتيجة تاريخية” ونقلت صحيفة “شيكاغو تريبيون” عن القاضي قوله: “أن التسوية كانت “نتيجة تاريخية” و “فوزًا كبيرًا للمستهلكين فيما يتعلق بالخصوصية الرقمية”.

عذراً لا يسمح هذا الموقع بالنسخ يمكنكم مشاركة الرابط بدلاً من ذلك